English دخول الأعضاء
Home » المكتبة الالكترونية » منتدى الخليج يصدر توصياته لتحقيق الوحدة الإقتصادية بين دول مجلس التعاون

منتدى الخليج يصدر توصياته لتحقيق الوحدة الإقتصادية بين دول مجلس التعاون

1منتدى الخليج الاقتصادي

الخبر / اتحاد الغرف

 

أوصى منتدى الخليج الاقتصادي الذي عقد  تحت رعاية صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر، ونظمه اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي  بالتعاون مع غرفة قطر ومجموعة اكزيكون الدولية  خلال الفترة من  25-26 أكتوبر 2015م  بفندق شيراتون بالدوحه بضرورة تخصيص نسبة من استثمارات الصناديق السيادية بدول المجلس لمشروعات التنمية الصناعية مع اهمية تشجيع اقامة الصناعات الخليجية التكاملية التي تعتمد على استخدام التكنولوجيا المتطورة

كما دعا المنتدى إلى تيسير وتسهيل الاجراءات الجمركية بين دول المجلس من خلال توحيد الاجراءات وازلة المعوقات مع بناء شبكة الكترونية موحدة وازالة كافة المعوقات والعراقيل التي تحول دون تسهيل ممارسة الاعمال بدول المجلس

وشدد المشاركون في المنتدى على اهمية تفعيل توصيات المنتدى وانزالها على أرض الواقع من خلال  بناء قاعدة معلوماتية حديثة ومتطورة وفق الاطر والمعايير الاحصائية الدولية بما يحقق الشفافية والتحديث الستمر للبيانات والمعلومات واهمية انشاء هيئة عليا للتدريب والتأهيل تحت مظلة الامانه العامة لمجلس التعاون وأشراف الهيئات الاستشارية الخليجية

وكانت المنتدى قد خرج بعدد من التوصيات من بينها انشاء امانه عامة دائمة لتنظيم منتدى الخليج الاقتصادي وتوصية  من مجلس اتحاد غرف دول مجلس التعاون بعقده بصفة دورية وتشكيل لجنة من الاتحادات والغرف الاعضاء لمتابعة توصيات منتدى الخليج الاقتصادي

وكان اليوم الاول لافتتاح المنتدى تضمن دعوة رئيس اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي الشيخ خليفة بن جاسم ال ثاني في كلمته ان القطاع الخاص الخليجى لأدراك حجم التحديات التى تواجه دول مجلس التعاون الخليجى وان يتحمل مسئولياته الوطنية التي هى جزء من التزامه نحو المجتمع الخليجى ويشارك حكوماته فى التصدى لهذه التحديات ، اعترافا منه بالواجبات الخليجية الملقاة على عاتقه 

واضاف رئيس الاتحاد ، من هذا المنطلق يعلن الاتحاد عن اطلاق مشروع خلجنة الوظائف التى هدفها هو الانسان الخليجي ، وعن قيام الاتحاد بوضع الحجر الاساسى لمقر الامانة العامة لاتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجى فى السابع من ديسمبر القادم تحت رعاية صاحب السمو امير المنطقة الشرقية في المملكة العربية السعودية ، الذى يهيئ لمرحلة جديدة فى تاريخ الاتحاد الذى مر على تأسيسه خمسه وثلاثون عاما

من جانبه بين سمو الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخليه بدولة قطر خلال كلمته إن دولة قطر إذ تستضيف هذه الفعالية الأولى من نوعها على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، فأننا ننطلق من ايماننا العميق بوحدة دول الخليج العربي القائمة على وحدة تطلعات وأهادف شعوبها. وقد ترجمنا هذا الإيمان في كافة مجالات العمل الخليجي المشترك، حيث تعتبر دولة قطر اليوم بوابه للاستثمارات والمشاريع الخليجية المشتركة، ولاصحاب الأعمال الخليجيين الباحثين مع اخوانهم القطريين عن فرص أعمال مجزية، وهي بذات الوقت قبلة للمواطنين الخليجيين الباحثين عن فرص عمل كريمة يتساوون فيها مع أشقائهم القطريين

 واشار سموه على أن دولة قطر تمتلك تجربة غنية في بناء اقتصاد منوع ومنفتح نتيجة الرعاية المتواصلة للقيادة السياسيه الحكيمه وتوفير البيئة الاستثمارية الملائمة تشريعيا واقتصاديا وتنظيميا، حيث حرصت دولة قطر على تقديم كافة التسهيلات للمستثمرين، وكانت من الدول الخليجية الرائدة إن لم نقل العربية في فتح اقتصادها أمام الاستثمار الخارجي، مجسدة في ذلك نظرة حكيمة وثاقبة لأهمية الانفتاح والتحرر والمنافسة في رفع كفاءة الإنتاج وتحفيز معدلات النمو الاقتصادي وتوفير فرص العمل الملائمة للموطنين

كما تمتلك دولة قطر مجموعة متكاملة من المقومات التي تجعل منها عامل جذب للاستثمار سواء الخليجي أو الأجنبي، كما أن المزايا النسبية للصناعات خصوصاً ذات الاستهلاك الكبير للطاقة مع توفر مصادر غير مكلفة للطاقة والعديد من المواد الأولية، تسهّل الاستفادة من المناخ الاستثماري في الدولة.

واضاف ان هناك العديد من الحوافز المقدمة للمنشآت الصناعية، والتي من شأنها أن تساهم في تأسيس قاعدة صناعية صلبة تلبي الطلب المتزايد في السوق المحلية وتنافس في السوق العالمية، حيث تشكل الاستثمارات المحلية ضمن المشروعات الصناعية المشتركة نحو 29.2 مليار دولار أي 35.4 % من إجمالي استثمارات الصناعة التحويلية التراكمية

من جهته ، أكد أمين عام مجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف الزياني على أهمية التنمية المستدامة كونها ليست شعاراً يقال ويردد؛ بل هي خطط استراتيجية وسياسات وبرامج اقتصادية ومالية فاعلة ، وقبل ذلك قيادات وكوادر واعية ومصرة على نقل دولها ومجتمعاتها إلى مستقبل مزدهر ومواقع عالمية منافسة ، وهذا هو واقعنا في دول مجلس التعاون

واشار الدكتور عبداللطيف في كلمته على أن دول مجلس التعاون ومجتمعاتها قصص سطرت نجاح باهر خلال سنوات قليلة في عمر الزمن ، لقد انتقلنا خلال جيلين، أو أحياناً أقل، من الحياة البسيطة المتواضعة التي خبرنا خلالها قلة الحيلة ونقص الموارد والاقتصاد البسيط ، إلى مجتمعات عصرية ذات اقتصادات متطورة قائمة على المعرفة ومنسجمة مع القفزات الهائلة التي مر بها العالم

وقال “نحن ندرك كذلك أننا حققنا هذه الإنجازات الاقتصادية والتنموية الهائلة في فترة قصيرة من عمر الزمن، في الوقت الذي حافظنا فيه على استقرارنا السياسي والاجتماعي. ونحن نعرف أيضا أن استقرارنا السياسي والاجتماعي وقفزاتنا التنموية تحدث في وسط إقليمي كثير الاضطراب سياسياً واجتماعياً واقتصادياً، الأمر الذي يشد من أزرنا ويزيد إصرارنا على مواصلة الطريق “

وشهد اليوم الثاني للمنتدى تنظيم أربع جلسات كانت الاولى حول مسيرة العمل الاقتصادي الخليجي المشترك بعنوان “النجاحات والتحديات” تحدث فيها رئيس مركز الخليج للأبحاث الدكتورعبدالعزيز بن صقر عن امتلاك دول مجلس التعاون أكبر احتياطي نفطي مؤكد في العالم بنحو 497 مليار برميل بما نسبته 34% من إجمالي الاحتياطي العالمي، وتختزن ما نسبته 22% من احتياطي الغاز المؤكد ويبلغ الناتج الإجمالي لهذه الدول حوالي 1.6 تريليون دولار

بينما تناول أستاذ ادارة الاعمال والتسويق الدولي في جامعة الملك عبدالعزيز حبيب التركستاني مسيرة العمل الخليجي في ظل الاتفاقية الاقتصادية المشتركة في مجلس التعاون لدول الخليج العربية خلال 1981- 2015 ، واهمية الاتحاد الجمركي وتحرير التجارة بين دول المجلس من خلال توحيد التعرفة الجمركية على التجارة بين الدول الأعضاء والدول غير الأعضاء، وانتقال السلع بين دول المجلس دون قيود جمركية او غير جمركية. ومعاملة السلع المنتجة في أي من دول المجلس معاملة المنتجات الوطنية

ودعا التركستاني بضرورة الاسراع في استكمال الاجراءات التي تمكن دول المجلس من الوصول الى الاتحاد و نشر الوعي بالامتيازات التي يمكن أن يتمتع بها المواطن الخليجي والتي توفر لهم المواطنة الخليجية , والى ايجاد آلة للعمل على قياس درجة استفادة مواطني دول المجلس من قرارات المجلس الأعلى لدول المجلس ومحاولة الالتزام بالمواعيد والتواريخ المقررة للوصول الى الأهداف الاقتصادية وخصوصا الاتحاد الاقتصادي الكامل

من جانبه تناول خلال الجلسة رئيس مجلس الغرف السعودية الدكتور عبدالرحمن الزامل تجارب الخليج في دعم وتمويل القطاع الخاص كتجربة واعدة سواء أكان تقديم تسهيلات ائتمانية وتمويل يصل الى 50 بالمية وأكثر من حجم المشروع أو تقديم الأرض وغيرها عناصر الإنتاج بأسعار تنافسية على المستوى العالمي ، كما حققنا عدد من النجاحات الخاصة بالتكامل على سبيل المثال تزايد أعداد المستفيدين من قرارات السماح بفتح فروع للشركات الخليجية حيث بلغ عدد التراخيص الممنوحه لمواطني دول المجلس لممارسة الانشطه الاقتصادية أكثر من 40 الف رخصة وفق إحصائيات عام 2013م

واشار إلى ارتفاع عدد الشركات المسموح بتداولها أسهمها لمواطني دول المجلس الى أكثر من 600 شركة مساهمه برأس مال بلغ نحو 226 مليار دولار فيما بلغ عدد المساهمين الخليجيين في هذه الشركات نحو 290 ألف مساهم .

بينما تناولت الجلسة الثانية” دور القطاع الخاص الخليجي في التنمية المستدامة والعلاقات الاقتصادية الدولية لدول مجلس التعاون” بينت خلالها الرئيس التنفيذي وايت بالم للاستشارات وزيرة التنمية الاجتماعية السابقة بمملكة البحرين الدكتوره فاطمه البلوشي اهمية سد الفجوة بين الباحثين عن عمل من المواطنين واصحاب الاعمال من اجل المساهمه في بناء مجتمع حيوي واقتصاد مزهر

واشارت إلى انطلاق منصة خلجنة الوظائف بالتعاون مع اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي خاصة بربط الباحثين عن عمل بفرص العمل المناسبة لهم وسيتم عبرها فرز المتقدمين بحسب الاختصاص والخبرة وجال العمل ، ويتم عبرها سهولة تنظيم مقابلات التوظيف واستضافتها بإستخدام التقنيات السحابية وتحدث الامين العام المساعد للشؤون الخارجية بمجلس التعاون الدكتور عبدالعزيز العويشق عن دور القطاع الخاص والاقتصاد

في حين طرحت الجلسة الثالثة الاصلاحات الهيكلية والاقتصادية والمعلوماتية بدول مجلس التعاون الخليجي اما الجلسة الرابعة استعرضت الافاق المستقبلية للاتحاد الجمركي والسوق الخليجية المشتركة

 

5منتدى الخليج الاقتصادي

4منتدى الخليج الاقتصادي

آخر تحديث: 05/04/2016
0
Connecting
Please wait...
أرسل رسالة

نأسف، نحن لسنا متصلين حاليًا. اترك رسالتك

الاسم
* البريد الالكتروني
* الرسالة
سجل الدخول

هل تريد المزيد من المساعدة؟ وفر الوقت عن طريق بدء طلب المساعدة على الانترنت.

الاسم
* البريد الالكتروني
* الرسالة
نحن في خدمتكم
Feedback

Help us help you better! Feel free to leave us any additional feedback.

How do you rate our support?