English دخول الأعضاء
الرئيسية » أخبار البوابة » المؤتمر السادس للموارد البشرية وسوق العمل بدول مجلس التعاون الخليجي تحت عنوان ” سوق العمل الخليجي في ظل نمو الاقتصاد الرقمي

المؤتمر السادس للموارد البشرية وسوق العمل بدول مجلس التعاون الخليجي تحت عنوان ” سوق العمل الخليجي في ظل نمو الاقتصاد الرقمي

  

المؤتمر السادس للموارد البشرية وسوق العمل بدول مجلس التعاون الخليجي
تحت عنوان ” سوق العمل الخليجي في ظل نمو الاقتصاد الرقمي “
دولة الامارات العربية المتحدة امارة الشارقة –
14 – 15 أكتوبر 2019
البيان الختامي والتوصيات
تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم
الشارقة وبحضور مقدر لسمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي، نائب حاكم الشارقة ونائب رئيس
المجلس التنفيذي عقد يومي 14 – 15 أكتوبر 2019 المؤتمر السادس للموارد البشرية وسوق العمل بدول
مجلس التعاون الخليجي تحت عنوان “سوق العمل الخليجي في ظل نمو الاقتصاد الرقمي” في مقر مركز
أكسبو الشارقة في إمارة الشارقة بدولة الامارات العربية المتحدة وبتنظيم مشترك بين اتحاد غرف دول
مجلس التعاون الخليجي واتحاد غرف التجارة والصناعة في دولة الامارات العربية المتحدة وغرفة تجارة
وصناعة الشارقة.
وحضر فعاليات المؤتمر معالي الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني الامين العام لمجلس التعاون لدول
الخليج العربية ومعالي ناصر بن ثاني الهاملي وزير الموارد البشرية و التوطين في دولة الامارات العربية
المتحدة إلى
ً
إضافة عدد من أصحاب السعادة المسؤولين ورؤساء وأعضاء الهيئات والاتحادات والغرف
التجارية والصناعية المعنية بشؤون العمل والموارد البشرية في دول مجلس التعاون إلى جانب حشد من
ممثلي الوزارات والأجهزة والدوائر الحكومية ومؤسسات ومنشآت قطاع الأعمال العام والخاص
والمؤسسات الأكاديمية والتعليمية والتدريبية في دول مجلس التعاون الخليجي حيث وصل عدد الحضور

نحو ( 950 ) مشارك .
وشهد المؤتمر على مدى يومين إلى جانب الجلسة الافتتاحية عقد ندوتين حواريتين شارك فيهما 8
متحدثين قاموا بعرض نماذج وتجارب تطبيقية ومبادرات خليجية في مجال الموارد البشرية، بالإضافة إلى
جلستي عمل تضمنتا عرض ومناقشة خمسة أوراق عمل إضافة الى انعقاد الجلسة الختامية كما
تفضل نائب حاكم الشارقة بتكريم الفائزين في جائزة الشارقة للتوطين الخليجية وتكريم المتحدثين
والرعاه إلى جانب تفضل سموه بافتتاح المعرض المصاحب للمؤتمر والذي شملت أجنحته عروض
لخدمات وأنشطة العديد من المشاريع الريادية والمراكز التدريبية والتأهيلية والخدمية والمؤسسات
التعليمية والأكاديمية، بالإضافة لافتتاح (حي الشباب) الذي استضاف عدد من المحاضرات وورش
العمل والجلسات الحوارية الشبابية التي تناولت الآراء والمرئيات حول تعزيز القيم وصقل المهارات لدى
الشباب.
وتضمنت الجلسة الافتتاحية إلقاء كلمات من سعادة عبدالله سلطان العويس رئيس غرفة تجارة
وصناعة الشارقة ومركز اكسبو الشارقة، وسعادة الدكتور سامي العبيدي، نائب رئيس اتحاد غرف دول
مجلس التعاون الخليجي رئيس مجلس الغرف السعودية، ومعالي الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني
الامين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية وضيف الشرف معالي ناصر بن ثاني الهاملي، وزير
الموارد البشرية والتوطين بدولة الإمارات العربية المتحدة بالإضافة إلى عرض فيلم وثائقي .
وأبرزت كلمات الجلسة الافتتاحية جدوى وأهمية تطوير كفاءة واداء العنصر البشري والاستثمار في
قدراته وطاقاته باعتباره الركن الاساسي لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة. كما أشارت الكلمات إلى
الجهود التي تبذلها الجهات المعنية في تمكين الشباب من اقتناص الفرص الوظيفية الخليجية في بيئة
الاقتصاد الرقمي والعمل على دعم المشاريع الريادية وطرق ا لاستفادة من مشاريع التررج لمنتسيي
المؤسسات الاكاديمية.
وشهدت الجلسة الافتتاحية اعلان سعادة رئيس مجلس إدارة غرفة الشارقة اطلاق الغرفة لمبادرة
جديدة تستهدف رواد الأعمال وهي مركز المشاريع الصغيرة والمتوسطة (تجارة 101 ) والذي يعد مركزا
لرواد الاعمال وتشجيع ا لابتكار بين صفوف الشباب والشابات لمزاولة الأنشطة التجارية ومن ضمنها
قطاع إدارة وتنظيم المعارض وقطاع التدقيق والتحصيل الضرييي وقطاع الترجمة وقطاع التجارة
الالكترونية وفق معايير متقدمة لإدارة و تشغيل مكاتب رواد الأعمال .
كما شهد المؤتمر تنظيم الحلقة الشبابية بالشراكة مع مجلس الامارات للشباب ضمن سلسلة حلقات
مجلس الامارات للشباب برئاسة معالي الوزيرة شما المرزوعي، وزيرة الدولة لشؤون الشباب. و تهدف
الحلقة الى تحفيز الشباب الاطلاع على آرائهم و تحديد د ورهم في تفعيل رؤية الامارات 2021 بإدارة كل
من سعادة عبدالله سلطان العويس، رئيس غرفة تجارة و صناعة الشارقة و سعادة الدكتور سامي بن
عبدالله العبيدي النائب الاول لرئيس اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي رئيس مجلس الغرف
السعودية و سعادة الدكتور طارق سلطان بن خادم رئيس دائرة الموارد البشرية لحكومة الشارقة و
سعادة محمد على مصبح النعيمي العضو المنتدب و الرئيس التنفيذي لموارد التمويل رئيس مجلس ادارة

غرفة تجارة و صناعة راس الخيمة.

وفي ختام جلسات المؤتمر رفع المشاركون في المؤتمر برقيتي شكر وتقدير إلى كل من صاحب السمو الشيخ
الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشا رقة وإلى سمو الشيخ سلطان بن
محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة، ثمنوا فيهما تنظيم واستضافة المؤتمر في
إمارة الشارقة، كما أعربوا عن جزيل شكرهم وبالغ امتنانهم لما حظي به المؤتمر وفعالياته من رعاية
ودعم ومساندة وما قدمته أجهزة ودوائر إمارة الشا رقة من خدمات وتسهيلات وللدور الفاعل لغرفة
تجارة وصناعة الشارقة في استضافة هذا الحدث الخليجي بتميز وكفاءة وحسن استقبال وكرم ضيافة
مما كان له بالغ الأثر الإيجابي على المشاركين وفي إنجاح المؤتمر في ظل تنظيم مثالي وتعاون وتنسيق مع
اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي واتحاد غرف الإمارات .
وقد أوصى المجتمعون في ختام فعاليات المؤتمر بما يلي :-
1) التأكيد على إعلاء قيمة رأس المال البشري الخليجي من خلال استثمار القطاعين العام والخاص فيه
للارتقاء بقدرات المواطن لتحسين أدائه الوظيفي والمهني ووضع الخطط الاستراتيجية والقرارات
المفصلية التي تسهم في تعزيز توطين الوظائف في جميع قطاعات العمل.
2) دعوة اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي للاستفادة من مبادرة غرفة الشارقة بإنشاء مركز
(تجارة 101 ) الذي أطلقته الغرفة من خلال تنظيم ورش عمل مترصصة بالتعاون مع كافة
الاتحادات والغرف.
3) الدعوة الى تدارس مدى إمكانية تنفيذ مقترح انشاء جمعية خليجية للموارد البشرية تجمع
المرتصين والمهتمين في القطاع وتهدف إلى تطوير قدرات المنتسبين للقطاع الخاص،وتطبيق افضل
الممارسات و التطبيقات الخليجية والعالمية في هذا المجال والعمل على تذليل الصعوبات والتحديات
وفتح الفرص واستثمار جهودهم في ا زدهار القطاع الاقتصادي الخليجي.
4) الدعوة الى تدارس مدى إمكانية تنفيذ مقترح تأسيس مجلس شباب أعمال دول مجلس التعاون
الخليجي تحت مظلة اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي ، يهدف إلى دعم رواد وشباب الأعمال
الخليجيين وتذليل الصعوبات والمعوقات التي تواجههم ، وايضا تبادل أفضل الممارسات والتجارب .
5) دعوة الحكومات والقطاع الخاص الخليجي للعمل معا من أجل مواجهة ما أفرزته وستفرزه
التطورات والمتغيرات الهائلة في سوق العمل الناتجة عن الثورة الصناعية الرابعة والتي يجسدها نمو
الاقتصاد الرقمي وذلك من خلال الاستفادة من الفرص الفريدة التي يوفرها هذا التحول في مجال
تسريع خطى التنمية الاقتصادية الاحتوائية عن طريق إدخال نماذج عمل جديدة، ومنتجات
جديدة، وخدمات جديدة، تقود لتوفير فرص العمل .
6) دعوة القطاع الخاص الخليجي للعمل على تهيئة قدراته ومؤسساته لمواكبة التحول نحو الاقتصاد
الرقمي، من خلال نقل المعرفة وتوفير التسهيلات والبنية التحتية التي تدعم قيام القطاع الخاص
بإدخال التقنيات الرقمية في تقديم منتجاته وخدماته.
7) دعوة المؤسسسات والهيئات التعليمية للعمل على موائمة مررجات التعليم مع سوق العمل
الخليجي والسعي لزيادة الاستثمار في المعرفة من خلال التدريب والتعليم والاستفادة من تجربة
برنامج تحويل مشاريع التررج لشركات ناشئة في سلطنة عمان، وتوسيع البرنامج ليشمل باقي دول
مجلس التعاون .

آخر تحديث: 17/10/2019
0
Connecting
Please wait...
أرسل رسالة

نأسف، نحن لسنا متصلين حاليًا. اترك رسالتك

الاسم
* البريد الالكتروني
* الرسالة
سجل الدخول

هل تريد المزيد من المساعدة؟ وفر الوقت عن طريق بدء طلب المساعدة على الانترنت.

الاسم
* البريد الالكتروني
* الرسالة
نحن في خدمتكم
Feedback

Help us help you better! Feel free to leave us any additional feedback.

How do you rate our support?