تحميل إغلاق

شراكات استثمارية منتظرة تدعم الاقتصاد الخليجي ـ الكوري

شراكات استثمارية منتظرة تدعم الاقتصاد الخليجي ـ الكوري

المشاري لـ«الشرق الأوسط»: المباحثات تتركز على استثمارات التنقل الذكي والطاقة المتجددة والصحة
الأربعاء – 24 شعبان 1442 هـ – 07 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15471]
اتحاد الغرف الخليجي يبدأ منتدى مع كوريا يبحث استثمارات التنقل الذكي والطاقة المتجددة (الشرق الأوسط)
الرياض: بندر مسلم

يسلط قطاع الأعمال الخليجي – الكوري الضوء على 3 ملفات استثمارية رئيسية في طاولة المنتدى الذي سيعقد اليوم بالتعاون مع الأمانة العامة للاتحاد ومنظمة التجارة الدولية الكورية؛ للتركيز على استثمارات التنقل الذكي والطاقة المتجددة والأحياء والرعاية الصحية.
وأكد الأمين العام لاتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي، الدكتور سعود المشاري، لـ«الشرق الأوسط»، أن المنتدى يعقد بالتزامن مع تعافي اقتصادات دول العالم من تداعيات «كورونا»، كاشفاً عن طرح فرص استثمارية تخدم الجانبين، وسيتناول ملفات فرضتها الجائحة والمتمثلة في التنقل الذكي والطاقة المتجددة والأحياء والرعاية الصحية، مبيناً أن كوريا الجنوبية لديها خبرة وتجارب رائدة في هذه المجالات تتطلع دول الخليج للاستفادة منها، وبالتالي هناك فرصة للمستثمرين ورجال الأعمال لعقد شراكات استثمارية واعدة تدعم الاقتصاد الخليجي والكوري، وكذلك الاقتصاد العالمي.
وبيّن الدكتور المشاري، أن كوريا الجنوبية تعدّ من أكبر الشركاء التجاريين الدوليين مع دول مجلس التعاون الخليجي؛ الأمر الذي يحفز على أهمية تعزيز الشراكة التجارية بين الجانبين خلال السنوات المقبلة.

وقال الأمين العام، إنه بحسب بيانات المركز الإحصائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، فقد بلغت حركة التجارة الخارجية السلعية لدول مجلس التعاون لعام 2019 (لا تشمل التجارة البينية) 1.067 مليار دولار، مقارنة بـ1.100 مليار دولار في 2018 بانخفاض 3 في المائة.
وأفصح المشاري، عن بلوغ الصادرات الخليجية نحو 58 مليار دولار، معظمها من النفط والغاز، في حين تبلغ الواردات الخليجية من كوريا نحو 9 مليارات دولار، وتشمل السلع الاستهلاكية المعمرة، ومنها السيارات والأجهزة الإلكترونية، وآلات ومعدات الإنشاءات، وكذلك مواد البناء القائمة على الحديد والصلب.
وأبان، أن الاستثمار الأجنبي المباشر للشركات الكورية الجنوبية في دول مجلس التعاون الخليجي بين 2000 و2019 وصل نحو 8.1 مليار دولار، في حين بلغ الاستثمار الخليجي في كوريا 1.8 مليار دولار في الفترة ذاتها، وهي نسبة أقل من واحد في المائة من إجمالي الاستثمار الأجنبي المباشر الداخل إلى كوريا.
ولفت، إلى أن العلاقات التجارية والاقتصادية بين دول الخليج وكوريا الجنوبية مرت بمراحل عديدة من التطور والازدهار، وبالتالي فإن تنظيم لقاءات مشتركة للقطاع الخاص في الجانبين يمثل ركيزة مهمة لتعزيز هذه العلاقات التجارية، لذا يعقد اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي بالتعاون مع منظمة التجارة الدولية الكورية KTA)) عبر تقنية الاتصال المرئي «ZOOM»، منتدى الأعمال.
وأضاف، الدكتور المشاري، أن كوريا الجنوبية من بين أكبر المستوردين لخام النفط الخليجي، ولديها استثمارات متعددة في دول المنطقة، وتمثل قاعدة صلبة لتقوية وتعزيز العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين الجانبين بعد أن حققت نمواً كبيراً في مجالات الطاقة والتجارة والاستثمار، موضحاً أن المنتدى سيفتح آفاقاً جديدة لتعزيز فرص التعاون بالتالي زيادة حجم التبادل التجاري بين الجانبين.
ووفقاً لإحصائيات المركز، فإن الصين احتلت المرتبة الأولى من بين أهم الشركاء التجاريين لدول المجلس التعاون من حيث إجمالي الصادرات السلعية، حيث شكّلت ما نسبته 17.4 في المائة خلال 2019، تليها اليابان 12.9 في المائة، ثم الهند 12.1 في المائة، وكوريا الجنوبية 9.2 في المائة، ونما إجمالي حجم التجارة بين دول الخليج وكوريا على مدار العقدين الماضيين ليبلغ 110 مليارات دولار سنوياً في النصف الأول من العقد الماضي، بينما انخفض إلى 67 مليار دولار في 2019 بسبب انخفاض أسعار النفط.