الأمانة العامة لاتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي

الرؤية تحول موانئ السعودية إلى مركز لوجستي عالمي .. ربط للقارات و37 خطا ملاحيا جديدا في 2023

Date Posted: أبريل 28, 2024

Facebook
Twitter
LinkedIn
Email

تحولت الموانئ السعودية إلى خلية نحل لتنفيذ المشاريع الاستراتيجية الكبرى التي تضمنتها رؤية 2030.
الهيئة العامة للموانئ “موانئ” نفذت منذ إطلاق رؤية السعودية 2030، حزمة من المبادرات التي تهدف إلى تعزيز النمو الاقتصادي، ومواكبة التطورات العالمية، وربط الاقتصاد بالسوق العالمية عبر الاستفادة المثلى للموقع الاستراتيجي للمملكة واستغلال القدرات والطاقات الاستيعابية بالموانئ السعودية، بما يسهم في ترسيخ مكانة المملكة كمركز لوجستي عالمي ومحور ربط بين القارات الثلاث وفق مرتكزات الرؤية الطموحة.
وقامت السعودية بتطوير الخدمات الداعمة لنجاح التخصيص عبر إتاحة مزيد من الفرص الاستثمارية في أعمال الموانئ أمام القطاع الخاص لابتكار خدمات جديدة وتوفيرها، ومنها إنشاء محطات الحاويات ومحطات الركاب وأحواض لبناء السفن وإصلاحها، والسماح للشركات الأجنبية بمزاولة أعمال الوكالات البحرية وتموين السفن (ما عدا الوقود بجميع أشكاله)، وتأجير الأراضي في الموانئ للقطاع الخاص للاستثمار في إقامة مشاريع صناعية وتجارية ولوجستية ومراكز خدمات ذات علاقة بخدمات الموانئ بلغت قيمتها أكثر من 23 مليار ريال خلال سنتين.
وفي هذا الاطار تم توقيع أكبر عقود الإسناد والتشغيل بميناء جدة الإسلامي باستثمارات تناهز (9) مليارات ريال لرفع الطاقة الاستيعابية بمحطات الحاويات بأكثر من 70 %، إضافة إلى توقيع وتشغيل أكبر عقد تخصيص منفرد عن بعد في المملكة بميناء الملك عبدالعزيز بالدمام باستثمارات تناهز(7.3) مليار ريال للإسهام في رفع الطاقة الاستيعابية لمحطات الحاويات بأكثر من 120 %، وقد اتضح أثر ذلك على إجمالي الحاويات المناولة بالموانئ السعودية التابعة للهيئة، حيث زاد عدد الحاويات بنسبة 27.75 % ليصل إلى 8.4 مليون حاوية، كما زاد عدد حاويات المسافنة بنسبة 91 % لتصل إلى 3.2 مليون حاوية مقارنة بـ 1.6 مليون حاوية لعام 2016.
وتتسابق كبرى شركات الشحن العالمية لإيجاد موضع قدم لها في السعودية ، ويظهر ذلك بمشاركتها في تدشين ووضع حجر أساس 9 مناطق ومراكز لوجستية جديدة باستثمارات تتجاوز 6 مليارات ريال، ساهمت فيها عدة شركات عالمية ووطنية ومنها شركة ميرسك حيث يعد أكبر مركز لوجستي عالمي للشركة في العالم وشركة MSC وشركة موانئ دبي وشركة البحري وشركة CMA CGM وشركة لوجي بوينت وشركة ابيات وشركة إكسترا وشركة طرف الأغر وذلك في إطار أهدافها الرامية لتطوير وطرح فرص استثمار المناطق اللوجستية للقطاع الخاص. ورفع مستوى الخدمات المضافة للموانئ السعودية وزيادة جاذبيتها أمام الخطوط الملاحية العالمية. وللمساهمة في زيادة عمليات التصدير والاستيراد وتمكين القطاع الخاص.
وأيضا تم توقيع عقد بتقديم الخدمات البحرية بقيمة استثمارية تتجاوز مليار ريال سعودي مع شركة الزامل للخدمات البحرية وشركة ناغي للخدمات البحرية وذلك لتطوير المعدات البحرية الخاصة في استقبال السفن العملاقة ولزيادة الكفاءة التشغيلية.
وتسهيلا للإجراءات والاشتراطات على المستثمرين الراغبين في مزاولة نشاط أعمال الوكالات البحرية وتموين السفن، تم تقليص إجراءات إصدار وتجديد التراخيص الخاصة بالوكلاء البحريين ومموني السفن (ما عدا الوقود)، إضافة إلى تعديل وتسهيل الاشتراطات الخاصة باستخراج تلك التراخيص، ما أسهم في تقليل المدة الزمنية من 20 يوما إلى مدة لا تتجاوز يومين من تقديم الطلب، أي ما يعادل 90 %، وذلك ضمن العمل على إعادة هندسة الإجراءات.
كما أقرت “موانئ” في هذا الإطار اللائحة العامة للرقابة والتفتيش، وأصدرت اللائحة العامة للتراخيص واللائحة التنظيمية لمزاولة نشاط أعمال الوكالات البحرية ونشاط أعمال مموني السفن ما عدا الوقود، وأتاحت للمستثمر الأجنبي مزاولة هذه الأنشطة في الموانئ التابعة للهيئة باشتراطات وضوابط حددتها هذه اللوائح؛ ما يساعد على رفع كفاءة وجودة الأعمال والتأكد من استيفاء كل المتطلبات التشغيلية التي تضمن رضا المستفيدين من خدمات الموانئ السعودية.
وتأكيدا للجهود المستمرة نحو عقد الشراكات الاستراتيجية مع كبرى الخطوط الملاحية العالمية وتطوير قدرات الموانئ السعودية ورفع مستوى خدماتها التنافسية، أضافت الهيئة العامة للموانئ عديدا من خطوط الشحن الملاحية العابرة للقارات لتعزيز قوة ربط موانئ المملكة مع موانئ العالم، حيث بلغ عدد الخطوط الملاحية التي تمت إضافتها بنهاية عام 2023، 37 خطا ملاحيا، ما أسهم في تحقيق المملكة تقدما على صعيد مؤشر اتصال شبكة الملاحة البحرية مع خطوط الملاحة العالمية ضمن تقرير (UNCTAD) للربع الأول لعام 2024، وتحقيق 248 نقطة بنسبة تحسن تزيد على 30 %، مقارنة بعدد النقاط التي تم تحقيقها في نهاية الربع الرابع لعام 2016 البالغة 188,97 نقطة، كما أسهمت هذه الجهود في تحقيق المملكة عدة قفزات استثنائية بالمؤشرات الدولية ففي عام 2023، قفزت موانئ المملكة بمعدل 8 مراتب دولية لتحقق المرتبة الـ 16 دوليا في مناولة أعداد الحاويات وِفق تصنيف “لويدز ليست” لأكبر 100 ميناء بالعالم، وقفزت 17 مرتبة عالميا بمؤشر الكفاءة اللوجستية الصادر عن البنك الدولي، حيث تقدمت إلى المرتبة 38 من بين 160 دولة.
أيضا أسهمت موانئ والشراكة مع شركة كروز السعودية في تمكين وتفعيل قطاع السفن السياحية (الكروز) وذلك ببدء استقبال سفن الكروز في 3 موانئ (ميناء جدة الإسلامي وميناء الملك عبدالعزيز بالدمام وميناء ينبع التجاري) وذلك للتمكين والمساهمة في استغلال موقع المملكة الاستراتيجي والمساهمة في جذب السياح للمملكة، وهذا أدى إلى زيادة أعداد الركاب بنهاية عام 2023 بنسبة 22.66 % لتصل إلى مليون راكب، مقارنة بعدد الركاب عام 2016.
واتساقا مع “مبادرة الموانئ الخضراء” التي أطلقها الأمير محمد بن سلمان ولي العهد، رئيس مجلس الوزراء، أطلقت “موانئ” مبادرة لتقليل متوسط حركات الرافعات لكل حاوية واردة مطلوبة للفحص اليدوي، وتقليل معدل دوران الشاحنات داخل ميناء جدة الإسلامي.
كما سخرت “موانئ” التقنية الحديثة لتحقيق تطلعاتها التنموية فأطلقت في 2022 “مبادرة الموانئ الذكية”، لأتمتة العمليات التشغيلية بالموانئ السعودية، ووقعت (3) مذكرات تفاهم رباعية الأطراف مع عدة شركات وطنية وعالمية بالقطاع التقني واللوجستي، لتسريع تنفيذ الاستخدامات الجديدة لتقنية الجيل الخامس بالموانئ، كما أطلقت “مبادرة تمكين الموانئ” لزيادة جاهزية البنية التحتية الرقمية بالموانئ.
ولتحقيق رؤيتها المتمثلة في تعزيز طموح المملكة بمجال الخدمات اللوجستية والتحول الرقمي، أطلقت الهيئة خلال العام الجاري 2024 نظام مجتمع موانئ الجديد، الذي يمثل منصة رقمية موحدة صممت وفق أفضل المعايير الدولية لجمع التعاملات الإدارية بين أصحاب المصلحة بالقطاعين العام والخاص تحت سقف واحد، عبر تقديم أكثر من 250 خدمة إلكترونية تلبي احتياجات أصحاب المصلحة في قطاع الخدمات اللوجستية.
كما وقعت “موانئ” 19 اتفاقية مع القطاعين العام والخاص وكبرى الشركات الوطنية والعالمية والموانئ الدولية، كما تقدمت “موانئ” في مؤشر الالتزام والضوابط الأساسية الصادر عن الهيئة الوطنية للأمن السيبراني بنسبة 80.32 %، وبفارق 5 % عن عام 2022.

Scroll to Top